في الجلسة الرابعة للمجلس البلدي: - توصيات بتشجير الطرق السريعة والرئيسية بالأشجار الظليلة والمنتجة  

ناقش المجلس البلدي المركزي اليوم -خلال الجلسة الرابعة بدورة انعقاده الخامسة، برئاسة سعادة السيد محمد بن حمود آل شافي رئيس المجلس- تقارير وتوصيات لجنة الخدمات والمرافق العامة بشأن ، بشأن كلاً من، مقترح أهمية زيادة المساحات الخضراء عن طريق التشجير في كافة مناطق الدولة،  

 

  • إعادة تدوير النفايات والمخلفات بجميع مشتقاتها
  • مناقشة مقترح إنتشار التجمعات العمالية بمنطقة الثمامة

 

 

 

ناقش المجلس البلدي المركزي اليوم -خلال الجلسة الرابعة بدورة انعقاده الخامسة، برئاسة سعادة السيد محمد بن حمود آل شافي رئيس المجلس- تقارير وتوصيات لجنة الخدمات والمرافق العامة بشأن ، بشأن كلاً من، مقترح أهمية زيادة المساحات الخضراء عن طريق التشجير في كافة مناطق الدولة، ومقترح إعادة تدوير النفايات بجميع مشتقاتها، والمقدمين من السيد  محمد بن علي العذبة عضو المجلس البلدي المركزي ممثل الدائرة  (12) . 

المساحات الخضراء

أحيل المقترح المقدم من العضو محمد بن علي العذبة بشأن الموضوع أعلاه الى لجنة الخدمات والمرافق العامة، لدراسته وتقديم تقرير بشأنه الى المجلس بناءً على قرار مكتب المجلس الصادر في إجتماعه الأول المنعقد بتاريخ 20/09/2015م.

عرض الموضوع :

تقدم العضو محمد بن علي العذبة بمقترحه الى سعادة رئيس المجلس لعرضه على المجلس، واوضح فيه ، أن التشجير وزيادة المساحات الخضراء يعتبر ن أهم العوامل التي تساعد على خفض درجات الحرارة وتلطيف الجو وتعديل المناخ المحلي في كافة المناطق بالدولة وخاصة في الطرق الرئيسية والشوارع الداخلية بالاضافة الى الناحية الجمالية والتنسيقية الناتجة عن ذلك، وهناك دراسات اجريت في العديد من الدول، ومنها المملكة العربية السعودية، وبالتحديد في مركز الرياض للمعلومات والدراسات الاستشارية على أيدي متخصصين وباحثين وبكافة الطرق العلمية توضح تاثير التشجير على خفض درجات الحرارة وتلطيف الجو، ولا يخفى على سعادتكم ارتفاع درجات الحرارة في بلدنا الحبيبة قطر ابتداء من شهر مايو وحتى اكتوبر من كل عام.

وإنطلاقاً من إختصاصات المجلس المنصوص عليها في المادة (8) من قانون تنظيم المجلس البند (1) منه التي تنص على (دراسة الرغبات أو المقترحات التي يتقدم بها أعضاء المجلس بشأن أية مسألة تدخل في مجالات الشئون البلدية والزراعية).

قامت لجنة الخدمات والمرافق العامة بعرض الموضوع في إجتماعها الثاني المنعقد بتاريخ 07/10/2015م، برئاسة المهندس حمد بن لحدان المهندي نائب رئيس المجلس البلدي ورئيس اللجنة وبحضور الأعضاء المهندس خالد بن عبدالله الهتمي،نائب رئيس اللجنة،  والعضو عبدالرحمن بن عبدالله الخليفي   ، والعضو خالد بن عبدالله الغالي المري، والعضو ناصر بن حسن الكبيسي.     

مناقشة الموضوع

اتفق الأعضاء الحاضرين على أهمية التشجير وتأثيره في خفض درجات حرارة الجو.

وإطلعت اللجنة على التوصيات السابقة للمجلس والتي تتضمن بعض ما تطرق اليه هذا الموضوع والردود التي وصلت الى المجلس خاصة من هيئة الأشغال العامة التي خلصت في ردها بان الهيئة تقوم بزراعة الجسور والتقاطعات فقط على الطرق السريعة والرئيسية.

ورأى الأعضاء الحاضرين رفع توصية الى الجهات المختصة بضرورة تشجير الطرق السريعة والرئيسية بنوعية خاصة من الأشجار الظليلة والمنتجة.

الاستنتاج:  

في ضوء المناقشات التي دارت حول هذا الموضوع، وبعد الاطلاع على تجارب بعض الدول المجاورة في تشجير الطرق والميادين مما كان له كبير الأثر في خفض درجات الحرارة واضفاء الناحية الجمالية، وبعد لاطلاع على التوصيات السابقة للمجلس في هذا الخصوص .

 إعادة تدوير النفايات

كما ناقش البلدي تقارير وتوصيات لجنة الخدمات والمرافق العامة برئاسة المهندس حمد بن لحدان المهندي نائب رئيس المجلس البلدي ورئيس اللجنة حول مقترح تقدم به  العضو محمد بن علي العذبة ممثل الدائرة 12 ، بشأن، إعادة تدوير النفايات والمخلفات بجميع مشتقاتها مثل إطارات السيارات ومواد الألومنيوم والنفايات الزجاجية والورقية والبلاستيك وغيرها من المخلفات والنفايات الصلبة، وذلك للحد من التلوث البيئي، وإمكانية مشاركة القطاع الخاص في هذا المشروع، حيث إن هناك مكاسب اقتصادية كبيرة من وراء إعادة تدوير النفايات، ونأمل أن يتم إلزام جميع المجمعات والمدارس والجامعات والهيئات الحكومية والخاصة بتوفير حاويات قمامة مخصصة لإعادة التدوير في كافة طرقات الدولة.

 

وانطلاقاً من اختصاصات المجلس المنصوص عليها في المادة (8) من قانون تنظيم المجلس البند (8) والتي تنص على "مراقبة تنفيذ القوانين والأنظمة الخاصة بتنظيف الشوارع والطرق وجمع النفايات والأوساخ والتخلص منها"، قامت لجنة الخدمات والمرافق العامة بعرض الموضوع في اجتماعها الثاني الذي عقد في 7 أكتوبر الحالي، برئاسة المهندس حمد بن لحدان المهندي نائب رئيس المجلس البلدي  ورئيس اللجنة، وبحضور الأعضاء المهندس خالد بن عبدالله الهتمي نائب رئيس اللجنة، والسيد عبدالرحمن بن عبدالله الخليفي عضو اللجنة، والسيد خالد بن عبدالله الغالي المري عضو اللجنة، والسيد ناصر بن حسن الكبيسي عضو اللجنة.

واتفق أعضاء المجلس على أهمية المقترح وضرورة إعادة تدوير النفايات لاستخدامها في أغراض أخرى يستفاد منها، ورأت اللجنة أن هناك حزمة من الموضوعات المشابهة نوقشت من قبل، وكانت تدور حول معالجة النفايات بعد جمعها وآلية التخلص منها، إلا أن المقترح المعروض للمناقشة يدور حول المرحلة الأولى لجمع النفايات، وهي آلية فرز النفايات منذ بدايتها ووضعها في حاويات خاصة تمهيدا للاستفادة منها مستقبلا بعد معالجتها.

وقالت اللجنة إن بعض الجهات والمؤسسات التعليمية تقوم بفرز النفايات عند جمعها مثل جامعة قطر ومطار حمد الدولي، وبعض المدارس المستقلة بالدولة، وذكرت أن وزارة البلدية والتخطيط العمراني لديها مصنع لمعالجة النفايات بعد جمعها، ولكن لا توجد هناك آلية لفرز النفايات عند جمعها.

وقد رأت اللجنة ضرورة حصر الموضوع في إيجاد آلية من قبل وزارة البلدية والتخطيط العمراني لإلزام الجهات الحكومية والمؤسسات العامة والخاصة والمؤسسات التعليمية والمحال التجارية التي تشرف عليها الوزارة، وتقدم خدمات النظافة إليها بضرورة فرز هذه النفايات في حاويات مخصصة بعد توفيرها من قبل الوزارة.

وأوصت اللجنة بأن تقوم وزارة البلدية والتخطيط العمراني بدراسة توفير حاويات قمامة مخصصة لإعادة التدوير في الحدائق العامة والميادين والطرق الداخلية والخارجية وجميع المنشآت والمرافق التي تقوم الوزارة بتقديم خدمات النظافة العامة إليها، بحيث يتم تقسيم هذه الحاويات حسب نوع المخلفات من بلاستيكية وورقية ومعدنية وزجاجية.

الردود على توصيات البلدي

كما ناقش المجلس إفادة لجنة الخدمات والمرافق العامة، بشان الردود الواردة من سعادة وزير البلدية والتخطيط العمراني ، على توصيات المجلس البلدي المركزي، الخاصة بكل من، العلاج في المراكز الصحية التابعة  للرعاية الصحية الاولية ، والتعدي على املاك الدولة الارصفة والساحات.

 

انتشار ظاهرة التجمعات العمالية بمنطقة الثمامة

وفي سياق متصل، ناقش المجلس البلدي المركزي في دورته الخامسة المقترح المقدم من السيدة فاطمة بنت أحمد الكواري عضو المجلس البلدي المركزي ممثل الدائرة (9) بشأن انتشار ظاهرة التجمعات العمالية بمنطقة الثمامة (46). وقرر المجلس قبول المقترح وتشكيل لجنة للبت فيه.

 

وكانت الكواري قد طالبت بوضع آلية محددة وضوابط داخل المجمعات السكنية، مضيفة أن سكن العمال بالثمامة تحررت ضده شكاوى كثيرة لوجود مخالفات سلوكية، مشيرة إلى ضرورة إيجاد الحل الأمثل لمثل هذه الظواهر المنتشرة بين الأحياء السكنية في دائرتها، قبل أن تتفشى الظاهرة في أماكن أخرى. 

 

 

 

عربية

Latest News

أحدث الأخبار